خواطر إيطالية
Jul 22, 2018
قُل لي
مدمعي اين اسكبهُ؟
حين تغتصبني غربتي
ولا لي من مواسي
قل لي
اين عمري؟
عندما يُغتال شبابي امامي
ومامن بابٍ يدلني
الى مرساةٍ او منجاةِ
لم أعد اشعر بإنسانيتي
ولا هويتي
ما هو أسمي؟
لقد نسيتني
لا اريد العيش فيني
تحت جلدي
بين اضلعي وعظامي
لم اعد استحملني
مقرفٌ شعوري
تعيسةٌ ايامي
أكرهني
و أكره ثُقلي