عزيزي محمد
Aug 12, 2018
عزيزي محمد
لقد مر على فراقنا سنة تقريباً
لم اعد اتذكر تفاصيل وجهك بدون صورة
او تلك الذكرى المُلحة
عندما ركضت بإتجاهي باكياً
تشتكي أخاك
و أخذتك بحضني كأنك يرقة خجولة
تخجل الظهور لهذا العالم
لا تحبذ مواجهة هذا العالم و مخلوقاته
و ان كان علي ان استبشر باليقين
فأعلم بأنك نسيتني
و لكن لا بأس
فأنا هُنا، و سأظل هُنا
عندما لا تجد لدموعك البريئةِ مستقرَ

عزيزي محمد
إن هذه الحياة ليست بسهلة
فهي تدمينا عندما نكبر
تأخذنا بلهو عندما نتحداها
ونهمس لإنفسنا على اسرتنا
بأننا سنسيطر عليها
و نعيشها بحلوها قبل مُرها
و لكن الحقيقة يا عزيزي
بأنها لن تكون سهلة
ستكون مريرة و جاحده
للأناس الطيبين
للأشخاص البريئين الذين لا يحذون خطوة
بدون إعتذار
او إبتسامة خجولة
اولئك الناس مهمشون من قبلها
الحياة العاهرة
بل تدمرهم.. رويداً رويداً
تحبسهم في صندوق يدعى أملً محققٌ
و تدعهم يتعفنون بتواضعهم
و طيبة قلوبهم
و صافي نياتهم