المُسافر
Jul 8, 2018
باريس تفتقد رائحته
تلملت النجوم اليوم وقت سفره
تباكت سماء الليل
شهباً على رحيله
وجدانه ليس تحتنا
جسده ليس هنا
رئته لا تتنفس الهواء نفسه
عيناه لا تناظر اشجارنا
عُد إلينا
و أعد إلينا راحتنا وبريقنا