حرير اسود
Jun 12, 2018
احتجت ان استمر في المشي بعيداً نحو الصحراء، نحو الشمس الحارقة
بعيداً عن امي، ابي، اخي المدنس، اخواتي والمتصنعين
احتياجي للابتعاد عن كل شيء كان اقوى من احتياج رئتيّ للأكسجين
في تلك الغرفة الخانقة، على ذلك السرير الصغير، ونافذة مفتوحة
احتجت ان اتلاشى، ان اختفي من الوجود، ان اكون لا شيئاً بين السعيدين
على ذلك الفراش الذي لوثه صنع الفحشاء بلا مشاعرٍ وترابْ سيجارة محروقة
تلاشت روحي صباحاً، فتيقنتها حبوبٍ بيضاء صغيره و كأس نبيذ احمر ينبذه المتسلمين
على ذلك الفراش الذي لوثته سوائل شياطين وقليلاً من النبيذ، أم بقعٍ من دم عاهرة؟
اصبحت جثة هامدة لا روح فيني سوى عضلة تنبض ببطءٍ ولا عارٌ على الميتين